مهما تنوعت أساليب الإشراف على التعليم وتنوعت أنماط الإدارة التعليمية فإنها تقف قرباً أو بعداً من نمطين أساسيين من أنماط الإدارة التعليمية هما النمط المركزى، والنمط اللامركزى، وتقوم الدولة بصفة عامة بتكييف نظامها التعليمى تبعاً لمصالحها وأهدافها، وتحقيقاً لذلك فإنها تتخير نمط الإدارة الذى يتفق وفلسفتها، وتتخير نمط المؤسسات التعليمية الذى يتفق مع مذهبها السياسى.

ومن الدول التى تتبع المركزية المطلقة أو المُلَطَفة، جمهورية روسيا الاتحادية، وجمهورية الصين الشعبية، وماليزيا، وجمهورية كوريا الجنوبية، ففي روسيا الاتحادية أربعة مستويات للإدارة التعليمية (المستوى الفيدرالي - الإقليمي - البلديات - المدرسي). وقد منح قانون الاتحاد الروسي في قسم التعليم كل مستوىً منها السلطات والمهام الخاصة به، ومن الملاحظ اهتمام روسيا في الفترة الأخيرة بتفعيل دور الإدارة التعليمية على كافة المستويات، وتركزت جهودها الإصلاحية في أربعة مجالات رئيسة هي: لامركزية الإدارة، إعادة توجيه الإدارات التعليمية نحو تطوير النظم التعليمية والمؤسسات التربوية، وتدريب العمال الإداريين على أحدث التقنيات الإدارية، وخلق نوع من التوازن بين الاحتياجات التعليمية وخدمة المجتمع.

وتقوم وزارة التعليم في الصين Ministry of Education بوضع السياسات والخطوط العامة للتعليم، بالإضافة إلى إدارتها لبعض الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في المستوى الأعلى، ويرأس الوزارة موظف بدرجة وزير يرفع تقاريره مباشرة إلى مجلس الدولة State Council. ويوجد في كل مقاطعة Province لجنة للتعليم Education Commission مسئولة أمام وزارة التعليم عن إعداد السياسات التعليمية القومية، كما أنها مسئولة أمام إدارة المقاطعة عن تسيير شئون التعليم على المستوى المحلى. أما على المستوى المحلى أو مستوى المدن والأقاليم الصغيرة فتوجد أيضاً مكاتب أو لجان للتعليم تقوم بإعداد السياسات التعليمية للإقليم وإدارة المدارس الواقعة في نطاق المدينة أو الإقليم, بالإضافة إلى إدارة عدد من مؤسسات التعليم العالي الأخرى.

ومن الدول التي تتبع اللامركزية، ألمانيا الاتحادية وكندا وأستراليا، وتتميز إدارة التعليم في ألمانيا بغلبة الطابع اللامركزي عليها، إلا أنه ووفقاً للقانون الأساسي الألماني (الدستور) Basic Law فإن وزارة التعليم والبحوث الفيدرالية Federal Ministry of Education and Research مسئولة عن التعليم على المستوى الفيدرالي، بالإضافة إلى الشئون الثقافية والعلوم, وتنسيق التعاون ما بين المناطق على مستوى الولايات الفيدرالية (Länder). بينما تمنح سلطات واسعة لحكومات الأقاليم والمحليات فيما يختص بإدارة التعليم في نطاقها.

وفى كندا لا توجد وزارة مركزية للتعليم على المستوى القومى، حيث يعد التعليم من مسئولية حكومة كل ولاية بكندا، والتى تقوم بانتخاب وزير يشرف على إدارة التعليم وتنظيمه بها، ومن بين مهام الوزير: سن القوانين والتشريعات التى تنظم السياسة التعليمية بالولاية، والتنسيق بين الإدارات والسلطات التعليمية المحلية بالولاية لضمان تنفيذ السياسة التعليمية بها، ومتابعة تنفيذها على كافة المستويات الإقليمية والمحلية، وتحديد الميزانية اللازمة لمجالس التعليم المحلية.

كما تقوم السلطات والمجالس المحلية بولايات كندا بدور مهم فى إدارة التعليم وتنظيمه، حيث تختص هذه السلطات بالإشراف على المدارس المحلية وتعيين المعلمين وتوفير الخدمات التعليمية بصورة أفضل بداخل هذه المدارس والحكومة الفيدرالية لا تتدخل فى عملية الإشراف على شئون التعليم بالولايات إلا فى المجالات الثقافية والتعليم الفنى، حيث يوجد فى كل ولاية قوانينها وتشريعاتها الخاصة بنظامها التعليمى والتى تحدد من خلالها أهداف التعليم وسياسته بها، وتحدد السلطات المخولة لوزير التعليم بالولاية واختصاصات إدارات التعليم وأقسامها المختلفة.

وتتمتع أستراليا بنظام حكم فيدرالي لا مركزي، حيث يتم تقسيم السلطة ما بين الحكومة المركزية (حكومة الكومنويلث)، وحكومة الولايات الست. وطبقاً للقسم (51) من الدستور فإن وزارة الكومنويلث المركزية للتربية والعلوم والتدريب The Commonwealth  Department of Education, Science and Training (DEST) تقوم بوضع السياسات والقوانين التعليمية التي يسير عليها النظام التعليمي في الدولة بأكملها، في الوقت الذي توجد في كل ولاية من الولايات الست وزارة إقليمية للتعليم تُمنح من قبل الحكومة المركزية الكثير من الصلاحيات لإدارة شئون التعليم بها، كما أن لها سلطة وضع بعض التشريعات والقوانين التي لا تتعارض مع الدستور الأسترالي، هذا بالإضافة إلى أن لكل ولاية منها دستورها الخاص الذي يحدد مهام ومسئوليات الحكومات المحلية.

والكتاب الذي بين يديك عزيزى القارئ يضم سبعة فصول هى:

  • الفصل الأول: الإدارة التعليمية في جمهورية روسيا الاتحادية.
  • الفصل الثانى: الإدارة التعليمية في ألمانيا الاتحادية.
  • الفصل الثالث: الإدارة التعليمية في جمهورية الصين الشعبية.
  • الفصل الرابع: الإدارة التعليمية في كندا.
  • الفصل الخامس: الإدارة التعليمية في أستراليا.
  • الفصل السادس: الإدارة التعليمية في كوريا الجنوبية.
  • الإدارة التعليمية في ماليزيا.