ترجع أهمية هذه الدراسة أيضًا إلى أن العمل الحر يعد فرصة مهمة أمام الشباب لحل مشكلة البطالة، فليس هناك أمام الشباب إلا الاتجاه نحو العمل الحر؛ لأنه يساعد في الحد من ظاهرة البطالة، ولأنه أيضًا يعمل على خلق فرص عمل جديدة للشباب بعيدًا عن الوظائف الحكومية، ولأنها أداة لاستثمار إبداعات الشباب وطاقاتهم. لذا كانت أهمية هذه الدراسة تكمن في محاولة معرفة اتجاه الشباب نحو العمل الحر، وعلاقته بالبطالة مع الأخذ في الاعتبار صعوبة الحصول على فرصة عمل حكومي.

وقد استخدمت الدراسة منهج المسح الاجتماعي عن طريق العينة، ومقياس اتجاهات الشباب نحو العمل الحر. والمقابلة واستمارة الاستبيان لجمع المعلومات والبيانات اللازمة.

وتوصلت الدراسة لعديد من النتائج أهمها: أن هناك فروقًا دالة إحصائيًا بين اتجاهات الذكور والإناث نحو العمل الحر لصالح الذكور. وبين اتجاهات المسلمين والمسيحيين نحو العمل الحر، وجاءت النتيجة لصالح المسلمين. وبين اتجاهات الشباب العامل والشباب العاطل، وجاءت النتيجة لصالح الشباب العامل.