عنوان البحث: تطوير مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج في ضوء الاتجاهات التربوية المعاصرة لتعليم المعاقين عقلياً: دراسة تحليلية ميدانية.

إعداد: أ. د/ عماد صموئيل وهبة - كلية التربية – جامعة سوهاج

جهة النشر: المجلة التربوية - كلية التربية - جامعة سوهاج – العدد (24).

الصفحات: تم نشر ملخص البحث في الصفحات 375-440 من المجلة.

تاريخ النشر: يناير 2008م.

هدفت الدراسة: إلي التعرف علي واقع مدارس التربية الفكرية في محافظة سوهاج وما يوجد بها من جوانب ضعف وقصور خاصة بتعليم المعاقين عقلياً, ومن ثم تقديم تصوراً مقترحاً يمكن من خلاله تطوير مدارس التربية الفكرية في مصر بصفة عامة وفي محافظة سوهاج بصفة خاصة بما يساير الاتجاهات التربوية المعاصرة في مجال تعليم المعاقين عقلياً.

منهج الدراسة: اتساقاً مع موضوع الدراسة ونوعها وتحقيقاً لأهدافها والإجابة عن أسئلتها اعتمد البحث بشكل أساسي علي "المنهج الوصفي", فهذا المنهج لا يقوم علي مجرد جمع المعلومات والبيانات عن ظاهرة معينة وإنما يمضي إلي ما هو أبعد من ذلك، لأنه يقوم بتفسيرها وتحديد الظروف والعلاقات المختلفة فيها بدقة وبشكل علمي وموضوعي منتظم.

 

وتمثلت أسئلة الدراسة فيما يلي:

  • ما الإعاقة العقلية؟ وما أهم أسبابها وتصنيفاتها؟
  • ما أهم الاتجاهات التربوية المعاصرة لتعليم المعاقين عقلياً؟
  • ما أهداف مدارس التربية الفكرية في مصر؟ وما شروط القبول بها؟
  • ما واقع مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج؟ وما أهم المعوقات التي تواجهها في قيامها بأدوارها المختلفة؟
  • ما التصور المقترح لتطوير مدارس التربية الفكرية في محافظة سوهاج في ضوء الاتجاهات التربوية المعاصرة لتعليم المعاقين عقلياً؟

أدوات الدراسة: استخدمت الدراسة عدة أدوات بحثية وهي:

  • استبيان: تم تطبيقه علي عينة من أولياء الأمور والمعلمين والإخصائيين "اجتماعيين ونفسيين" والنظار والمديرين والموجهين بمدارس التربية الفكرية وبعض المسئولين بإدارة التربية الخاصة بمحافظة سوهاج للتعرف علي واقع مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج، وأهم المعوقات التي تواجهها في سبيل قيامها بأدوارها تجاه تلاميذها المعاقين عقلياً.
  • استمارة مسح مدرسي للمباني والتجهيزات بمدارس التربية الفكرية: وتم إجرائها بمدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج بغرض التعرف علي واقع المباني والتجهيزات والإمكانات المتوفرة بهذه المدارس، والكشف عما يوجد بها من نواحي نقص أو قصور.
  • مقابلات شخصية: مع بعض موجهي ومدراء ونظار مدارس التربية الفكرية وبعض المسئولين في إدارة التربية الخاصة بمحافظة سوهاج، للاستفادة بآرائهم والتعرف عن قرب علي أهم المشكلات التي تواجه مدارس التربية الفكرية وتحد من أدوارها تجاه تلاميذها المعاقين عقلياً.

عينة الدراسة الميدانية:

بلغ حجم العينة الكلية للدراسة الميدانية (270) فرداً تمثلت في (121 من أولياء الأمور, و93 من المعلمون, و18 من الموجهين, و19 من الاخصائيين (اجتماعيين ونفسيين), و7 من المديرون والنظار, و12 من المسئولون بإدارة التربية الخاصة), وقد اختيرت هذه العينة من مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج وعددها (4) أربع مدارس موجودة بمدن سوهاج وطهطا وجرجا وقرية شطورة بمدينة طهطا أيضاً, وذلك بالإضافة إلي بعض المسئولين بإدارة التربية الخاصة التابعة لمديرية التربية والتعليم بسوهاج.

أهم نتائج الدراسة:

تمثلت أهم نتائج الدراسة فيما يلي:

  • أهداف مدارس التربية الفكرية في مصر أغفلت العديد من الجوانب الخاصة بتعليم التلاميذ المعاقين عقلياً فى المجتمع المصرى، كما أن هذه الأهداف لا تساير بالقدر الكاف التطورات المستمرة فى مجال التربية الخاصة، كما لا تتمشى هذه الأهداف مع الاتجاهات التربوية المعاصرة فى مجال تعليم المعاقين عقلياً.
  • قصور تطبيق شروط القبول وقواعد الالتحاق بمدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج، وأن هذا التطبيق يشوبه الكثير من العيوب ويتسم بالشكلية والبعد عن الدقة والموضوعية.
  • خطة الدراسة بمدارس التربية الفكرية بما تشمله من مراحل دراسية (تهيئة وابتدائى ومهنى) تعانى من جوانب قصور عدة، فضلاً عن جمود هذه الخطة فى مواجهة الاتجاهات التربوية المعاصرة وما تحويه من تطورات فى مجال تربية وتعليم المعاقين عقلياً.
  • افتقاد المعلم بمدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج الكثير من الشروط والمواصفات وجوانب الإعداد والتدريب اللازمة للعمل بمدارس التربية الفكرية والتعامل مع التلاميذ المعاقين عقلياً.
  • قصور فى دور إدارة مدرسة التربية الفكرية وخاصة فى الجوانب المتعلقة بتطوير العمل المدرسى وتجويده.
  • وجود جوانب قصور عدة فى مناهج ومقررات مدارس التربية الفكرية، فهذه المناهج والمقررات لا تراعى النواحى التطبيقية بجانب النواحى النظرية، ولا تناسب ظروف إعاقة التلميذ.
  • قصور طرق التدريس بمدارس التربية الفكرية وندرة استخدام المعلم لطرق التدريس الحديثة فى مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج.
  • ضعف استخدام التقنيات الوسائل التعليمية المساعدة داخل فصول مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج على الرغم من حاجة تلاميذ هذه المدارس المعاقين عقلياً إلى مثل هذه الوسائل فى مساعدتهم على التعلم وتشويقهم إليه وتقريب المعلومات إلى أذهانهم.
  • قصور فى نظم التقويم والامتحانات بمدارس التربية الفكرية، مع اعتماد هذه النظم كليتاً على الجوانب النظرية والامتحانات التحريرية دون التوجه إلى تقويم الجوانب المهارية لدى التلميذ المعاق عقلياً.
  • ضعف فى دور كل من الأخصائى الاجتماعى والأخصائى النفسى بمدارس التربية الفكرية، مع اقتصار هذا الدور على بعض الجوانب التقليدية المحدودة, وتدني مستوي التأهيل المهنى للطلاب بمدارس التربية الفكرية.
  • هناك العديد من المعوقات والصعوبات البشرية والمادية التى تواجه مدارس التربية الفكرية بمحافظة سوهاج فى سبيل قيامها بأدوارها المختلفة تجاه تلاميذها المعاقين عقلياً وتوفير أفضل رعاية وتعليم لهم داخل المدرسة.

وقد تضمنت الدراسة خمسة فصول:

جاء الفصل الأول: كفصل تمهيدي للدراسة يشتمل علي مقدمة الدراسة وصياغة مشكلتها وأسئلتها وأهميتها وأهدافها وأهم المصطلحات الخاصة بها، بجانب المنهج البحثي المستخدم في الدراسة. كما جاء الفصل الثاني: حول الإعاقة العقلية (التعريف والتصنيف والأسباب وأهم الاتجاهات التربوية المعاصرة لتعليم المعاقين عقلياً). وجاء الفصل الثالث: حول مدارس التربية الفكرية في مصر (التعريف والأهمية والأهداف وأهم عناصر العملية التعليمية بها).

في حين جاء الفصل الرابع: عن الدراسة الميدانية وإعداد أدواتها وتطبيقها, وعمل المعالجة الإحصائية لها وتفسير النتائج المستخلصة للتعرف علي واقع مدارس التربية الفكرية وما تعانيه من جوانب قصور وما تواجهه من معوقات في سبيل قيامها بأدوارها تجاه تلاميذها المعاقين عقلياً.

وفي النهاية قدمت الدراسة في الفصل الخامس: تصوراً مقترحاً لتطوير مدارس التربية الفكرية في مصر علي ضوء الاتجاهات التربوية المعاصرة لتعليم المعاقين عقلياً. حيث تضمن هذا التصور مجموعة من المحاور ركزت علي:

  • تطوير أهداف مدارس التربية الفكرية.
  • تطوير شروط القبول وقواعد الالتحاق بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير خطة الدراسة بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير دور معلم التربية الفكرية وإعداده وتدريبه.
  • تطوير دور إدارة مدرسة التربية الفكرية.
  • تطوير المناهج والمقررات الدراسية بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير طرق التدريس بمدارس التربية الفكرية.
  • استخدام التقنيات والوسائل التعليمية المساعدة بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير نظم التقويم والامتحانات بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير دور الإخصائي الاجتماعي والإخصائي النفسي بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير المبني المدرسي والتجهيزات بمدارس التربية الفكرية.
  • تطوير جوانب التأهيل المهني للتلاميذ بمدارس التربية الفكرية.
  • سبل مواجهة معوقات مدارس التربية الفكرية.

وبذلك تضمنت الدراسة الحالية خمسة فصول بالإضافة إلى قائمة المراجع وثلاثة ملاحق (خاصة بـ: أسماء المحكمين لأدوات الدراسة, والاستبيان, واستمارة المسح المدرسي للمباني والتجهيزات), واستخدمت الدراسة عدد (97) مرجعاً, منها (76) مرجعاً عربياً, و(21) مرجعاً أجنبياً.