رسالة ماجستير

الذكاء الوجداني وعلاقته بأساليب التفكير والتعلم لـدى تلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسى

 

إعداد الباحثة

نورا محمد حسن عبد الحليم

مصر - جامعة سوهاج 

كلية التربية - قسم علم النفس التربوي

تخصص علم نفس تربوي

 

1439هـ - 2018م

 

تفضلوا المستخلص في المرفقات

وبالتوفيق

 

مستخلص البحث:

عنوان البحث: الذكاء الوجداني وعلاقته بأساليب التفكير والتعلم لدى تلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي.

هدف البحث الحالي إلى التعرف على علاقة الذكاء الوجداني بكل من أساليب التفكير والتعلم لدى تلاميذ الصف الثامن الأساسي، وتكونت عينة البحث الأساسية من (375) تلميذًا وتلميذةً؛ (179 تلميذًا, و 178 تلميذةً) من تلاميذ الصف الثامن الأساسي للعام الدراسي 2015/2016م، واختيرت عينة البحث بطريقة عشوائية، واستخدم البحث الحالي ثلاثة أدوات، هي: مقياس الذكاء الوجداني (إعداد/ الباحثة)، اختبار أساليب التفكير (إعداد/ هاريسون وبرامسون وآخرون، تعريب/ مجدي عبد الكريم حبيب)، ومقياس أساليب التعلم (إعداد/ الباحثة).

وتوصل البحث إلى: وجود علاقة ارتباطية موجبة دالة إحصائيًا بين درجات أسلوب التفكير المثالي وبعدي للذكاء الوجداني؛ المكونات الشخصية والمكونات الاجتماعية، وبين درجات أسلوبي التفكير العملي والتحليلي ومكونات التكيف كبعد للذكاء الوجداني، وبين درجات أسلوب التفكير الواقعي ومكونات إدارة الضغوط كبعد للذكاء الوجداني، وأيضًا وجود علاقة ارتباطية موجبة دالة إحصائيًا بين درجات أسلوب التعلم التحصيلي وبعض أبعاد الذكاء الوجداني؛ (مكونات الشخصية، المكونات الاجتماعية، المزاج العام).

كما توصل البحث إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات الذكور والإناث على الدرجة الكلية لمقياس الذكاء الوجداني، وثلاثة من أبعاده؛ (مكونات الشخصية، المكونات الاجتماعية، مكونات إدارة الضغوط) وذلك لصالح الإناث. كما توجد فروق ذات دالة إحصائية بين متوسطات درجات الذكور والإناث على أسلوب التعلم العميق وذلك لصالح الذكور، وعلى أسلوب التعلم التحصيلي لصالح الإناث. بينما لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية لمتغير الجنس (ذكور، وإناث) على مقياس أساليب التفكير؛ (التركيبي، المثالي، العملي، التحليلي، الواقعي(.

كما توصل البحث إلى أن مكونات الشخصية كبعد للذكاء الوجداني منبأ جيد لأسلوب التفكير المثالي، ومكونات التكيف كبعد للذكاء الوجداني منبأ جيد لأسلوبي التفكير العملي والتحليلي، ومكونات إدارة الضغوط كبعد للذكاء الوجداني منبأ جيد بأسلوبي التفكير التحليلي والواقعي، ومكونات المزاج كبعد للذكاء الوجداني العام منبأ جيد بأسلوب التفكير المثالي. كما أن مكونات الشخصية كبعد من أبعاد الذكاء الوجداني منبأ جيد لأسلوب التعلم التحصيلي.

 

Abstract:

Title of the research: Emotional Intelligence and Its Relationship with Thinking and Learning Styles for the Students of Preparatory cycle.

The main objective of this research was to investigate the relationship of emotional intelligence with both of thinking and learning styles among pupils in eighth grade of basic education cycle. In order to achieve the purpose of the research, the researcher applied the measurement of emotional intelligence (prepared by the researcher), test of thinking styles (prepared by Harrison, Bramson et al., translated by Magdy Abdelkareem) and the measurement of learning styles (prepared by the researcher). The main sample consisted of (N = 375) pupils (M. = 178 , Fm. = 197).

After analyzing the data which collected by the researcher, the results revealed that:

  1. There is a positive statistically significant correlation between: degrees of synthetic thinking style and some dimensions of emotional intelligence: (intrapersonal components, interpersonal components, and the total degree of emotional intelligence), degrees of pragmatic and analytical thinking style with the adaptation components, degrees of realistic thinking style and stress management components.
  2. There is a positive statistically significant correlation between the degrees of achievement learning style and some dimensions of emotional intelligence; (intrapersonal components, interpersonal components, general mood, and total degree of emotional intelligence).
  3. There are statistically significant differences between the average grade of males and females on the total score of the emotional intelligence measurement, and three of its dimensions (intrapersonal components, interpersonal components, stress management) for females.
  4. There is no a statistically significant difference between the average grade of males and females on the test of thinking styles (synthetic, ideal, practical, analytic, realistic thinking).
  5. There is a statistically significant difference between the average grade of males and females on the deep learning style for males, and there is a statistically significant difference between males and females on the achievement learning style for females.
  6. Some of emotional intelligence dimensions could predict of thinking styles: (Intrapersonal components and general mood could predict of the ideal style, Adaptation components could predict of the practical and analytic thinking style, Stress management components could predict of the analytic and realistic style.
  7. One of emotional intelligence dimensions (intrapersonal components) could predict of achievement learning style
  8.  
  9.  

    ملخص البحث باللغة العربية

    مقدمة البحث:

    يحتاج الفرد إلى الذكاء الوجداني الذى يعد أساسًا صلبًا لنجاحه في الحياة العلمية والعملية، وترجع زيادة الاهتمام بقياس الذكاء الوجداني إلى محدودية مقاييس الذكاء التقليدية في التنبؤ بنجاح الفرد في مختلف نواحي الحياة، وتتشارك الأسرة والمدرسة في مسئولية اكتشاف وتحسين مهارات الذكاء الوجداني في جميع مراحل التعليم، كما يتشاركان في الاهتمام بأساليب التفكير والتعلم.

    حيث إن المشاعر والانفعالات ضرورية للتفكير, والتفكير ضروري للمشاعر والانفعالات، وكلاهما يعمل بتنسيق رائع مع الآخر، ومن هنا جاء الاهتمام بأساليب التفكير التي يستخدمها الفرد في مواجهة مشكلات حياته.

    وأيضًا تؤدي الانفعالات والمشاعر دورًا مهمًا ومؤثرًا في عملية التعليم والتعلم، ومن ثم فإن أساليب التعليم والتعلم تتأثر بالحالة الوجدانية للفرد، مما يوضح ضرورة الاستفادة من الذكاء الوجداني في تحسين أساليب التفكير والتعلم لدى التلاميذ.

    مشكلة البحث:

    تحددت مشكلة البحث في الإجابة عن السؤال الرئيس التالي:

    ما علاقة الذكاء الوجداني بكل من أساليب التفكير والتعلم لدى تلاميذ الصف الثامن الأساسي؟

    وتفرع من هذا السؤال مجموعة من الأسئلة كالتالي:

    1. ما العلاقة بين أبعاد الذكاء الوجداني كما بينها بار-أون وأساليب التفكير كما بينها هاريسون وبرامسون لدى تلاميذ الصف الثامن الأساسي؟
    2. ما العلاقة بين أبعاد الذكاء الوجداني كما بينها بار-أون وأساليب التعلم كما بينها بيجز لدى تلاميذ الثامن الأساسي؟
    3. هل يختلف الذكاء الوجداني لدى كل من تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي؟
    4. هل تختلف أساليب التفكير لدى كل من تلاميذ وتلميذات الثامن الأساسي؟
    5. هل تختلف أساليب التعلم لدى كل من تلاميذ وتلميذات الثامن الأساسي؟
    6. هل يمكن التنبؤ بأساليب التفكير من أبعاد الذكاء الوجداني تلاميذ الثامن الأساسي؟
    7. هل يمكن التنبؤ بأساليب التعلم من أبعاد الذكاء الوجداني في لدى تلاميذ الثامن الأساسي؟

    أهداف البحث:

    تتحدد أهداف البحث في فهم وتفسير :

    1. العلاقة بين أبعاد الذكاء الوجداني كما بينها بار-أون وأبعاد أساليب التفكير كما بينها هاريسون وبرامسون.
    2. العلاقة بين أبعاد الذكاء الوجداني كما بينها بار-أون وأبعاد أساليب التعلم كما بينها بيجز.
    3. الفروق بين الجنسين (تلاميذ وتلميذات) في أبعاد الذكاء الوجداني لدى كل من تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي.
    4. الفروق بين الجنسين (تلاميذ وتلميذات) في أبعاد أساليب التفكير لدى كل من تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي.
    5. الفروق بين الجنسين (تلاميذ وتلميذات) في أبعاد أساليب التعلم لدى كل من تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي.
    6. إمكانية التنبؤ بأساليب التفكير من خلال أبعاد الذكاء الوجداني لدى كل من تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي.
    7. إمكانية التنبؤ بأساليب التعلم من خلال أبعاد الذكاء الوجداني لدى كل من تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي.

    أهمية البحث:

    قد يسهم البحث في التالي:

    • إثراء البحوث التربوية المرتبطة بكل من الذكاء الوجداني وأساليب التفكير وأساليب التعلم.
    • الكشف عن طبيعة العلاقة بين الذكاء الوجداني وأساليب التفكير والتعلم بين تلاميذ الصف الثامن الأساسي.
    • إضافة جديدة للبحوث التربوية بدراسة علاقة الذكاء الوجداني بكل من أساليب التفكير والتعلم معًا, مما يسهم في توظيف الانفعالات في تحفيز أساليب تفكير معينة لدى التلاميذ أثناء العملية التعليمية.
    • ‎‏ توجيه المعلمين والقائمين على العملية التربوية إلى توعية تلاميذهم بقدرات الذكاء الوجداني ومختلف أساليب التفكير والتعلم بشكل مبسط يلائم مرحلتهم العمرية مما يزيد من قدرتهم على التحصيل الأكاديمي.
    • توجيه انتباه أولياء أمور تلاميذ الصف الثامن الأساسي ومرحلة المراهقة عمومًا بالاعتناء بانفعالات أولادهم وتوجيهها في دعم العملية التربوية والتعاملات في الحياة ‏ اليومية ‏.
    • توجيه مُعدّي مناهج هذه المرحلة إلى تضمين موضوعات وتدريبات بالمناهج الدراسية من شأنها تعزيز أساليب التفكير والتعلم بطريقة سليمة من شأنها مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ.
    • توجيه القائمين على العملية التربوية لإعداد برامج لتحسين طريقة التلاميذ في التفكير والتعلم، وتعريفهم بأساليب تفكيرهم وتعلمهم.
    • في توظيف انفعالات المتعلم الإيجابية في زيادة التعلم ومساعدته على تخطي المشاعر السلبية كي لا تكون عائقًا أمام تعلمه من قبل المعلمين وأولياء الأمور.

     

    منهج البحث:

    استخدم البحث الحالي المنهج الوصفي التحليلي للتحقق من صحة الفروض، حيث تم تطبيق الأدوات المناسبة، ثم تحليل البيانات الناتجة إحصائيًا وتفسيرها بهدف التحقق بشكل علمي ودقيق من صحة  فروض البحث.

    عينة البحث:

    تكونت عينة البحث من (525) تلميذًا وتلميذةً، بواقع (150) تلميذ وتلميذة كعينة استطلاعية للعام الدراسي 2014 /2015م، و(375) تلميذ وتلميذة (197 ذكور- 178إناث) كعينة نهائية من تلاميذ الصف الثامن الأساسي بالمدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم بمحافظة سوهاج للعام الدراسي 2016 / 2017م.

    أدوات البحث:

    ‏استخدم البحث الحالي ثلاثة مقاييس تناسب عينة البحث، وهي:‏

    1. مقياس الذكاء الوجداني وفق نموذج بار- أون (إعداد الباحثة).
    2. اختبار أساليب التفكير "تأليف: هاريسون, وبرامسون وآخرون" عام (1980), والذي قام بترجمته وتقنينه مجدي عبد الكريم حبيب على البيئة المصرية العربية في عام (2008).
    3. مقياس أساليب التعلم (إعداد: الباحثة).

    متغيرات البحث:

    يتحدد البحث بالمتغيرات الآتية:

    • الذكاء الوجداني: (مكونات الشخصية، المكونات الاجتماعية، مكونات التكيف، مكونات إدارة الضغوط، مكونات المزاج العام).
    • أساليب التفكير: (التركيبي، المثالي، العملي، التحليلي، الواقعي).
    • أساليب التعلم: (السطحي، العميق، التحصيلي).

    الأساليب الإحصائية:

    تم إجراء المعالجات الإحصائية باستخدام الحاسب الآلي، وتمثلت الأساليب الإحصائية لمعالجة البيانات في الآتي: معاملات الارتباط البسيط لبيرسون، اختبار (ت) لعينتين مستقلتين، تحليل الانحدار المتعدد، ومربع إيتا  (η2).

    فروض البحث:

    يسعى البحث الحالي إلى اختبار مدى صحة الفروض التالية:

    1. لا توجد علاقة ارتباطية دلالة إحصائيًا بين درجات تلاميذ الصف الثامن الأساسي على مقياس الذكاء الوجداني ودرجاتهم على مقياس أساليب التفكير.
    2. لا توجد علاقة ارتباطية دلالة إحصائيًا بين درجات تلاميذ الصف الثامن الأساسي على مقياس الذكاء الوجداني ودرجاتهم على مقياس أساليب التعلم.
    3. لا توجد فروق دالة إحصائيًا بين متوسطي درجات تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي على مقياس الذكاء الوجداني.
    4. لا توجد فروق دالة إحصائيًا بين متوسطي درجات تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي على مقياس أساليب التفكير.
    5. لا توجد فروق دالة إحصائيًا بين متوسطي درجات تلاميذ وتلميذات الصف الثامن الأساسي على مقياس أساليب التعلم.
    6. لا يمكن التنبؤ بأساليب التفكير من أبعاد الذكاء الوجداني لدى تلاميذ الصف الثامن الأساسي.
    7. لا يمكن التنبؤ بأساليب التعلم من أبعاد الذكاء الوجداني لدى تلاميذ الصف الثامن الأساسي.

     

    نتائج البحث:

    توصل البحث الحالي إلى النتائج التالية:

    • توجد علاقة ارتباطية موجبة دالة إحصائيًا بين درجات تلاميذ الصف الثامن الأساسي على أسلوب التفكير المثالي وكل من مكونات الشخصية والمكونات الاجتماعية والدرجة الكلية للذكاء الوجداني، وبين درجاتهم على أسلوبي التفكير العملي والتحليلي بمكونات التكيف، وبين درجاتهم على أسلوب التفكير الواقعي ومكونات إدارة الضغوط.
    • توجد علاقة ارتباطية موجبة دالة إحصائيًا بين درجات تلاميذ الصف الثامن الأساسي على بعض أبعاد الذكاء الوجداني؛ (مكونات الشخصية، المكونات الاجتماعية، المزاج العام، والدرجة الكلية) والدرجة الكلية له وأسلوب التعلم التحصيلي. ولا توجد علاقة ارتباطية ذات دالة إحصائية بين درجاتهم على أي من أبعاد الذكاء الوجداني أو الدرجة الكلية له وأسلوبي التعلم السطحي والعميق.
    • توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث على الدرجة الكلية لمقياس الذكاء الوجداني، وثلاثة من أبعاده؛ (مكونات الشخصية، المكونات الاجتماعية، إدارة الضغوط)، وذلك لصالح الإناث. بينما لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث على مكوني التكيف والمزاج العام.
    • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية لمتغير الجنس (ذكور، وإناث) على مقياس أبعاد أساليب التفكير؛ (التركيبي، المثالي، العملي، التحليلي، الواقعي).
    • توجد فروق ذات دلالة إحصائية لمتغير الجنس (ذكور، وإناث) على أسلوب التعلم العميق وذلك لصالح الذكور، وعلى أسلوب التعلم التحصيلي لصالح الإناث. ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية لمتغير الجنس (ذكور، وإناث) على أسلوب التعلم السطحي والدرجة الكلية لمقياس أساليب التعلم.
    • يمكن استخدام مكونات الشخصية كمنبأ لأسلوبي التفكير المثالي، ويمكن استخدام مكونات التكيف كمنبأ بأسلوبي التفكير العملي والتحليلي، ويمكن استخدام مكونات إدارة الضغوط كمنبأ بأسلوبي التفكير التحليلي والواقعي، ويمكن استخدام مكونات المزاج العام كمنبأ بأسلوب التفكير المثالي.
    • يمكن استخدام مكونات الشخصية كمنبئ لأسلوب التعلم التحصيلي، بينما لا يمكن استخدام أي من أبعاد الذكاء الوجداني أو الدرجة الكلية له في التنبؤ بأسلوب التعلم السطحي والعميق.

    وفي ضوء نتائج البحث ومناقشتها تقدمت الباحثة بعدد من التوصيات للقائمين على العملية التربوية وأولياء الأمور وواضعي المناهج تساعد على الارتقاء بمستوى الذكاء الوجداني للتلاميذ والتعرف على ما يستخدمونه من أساليب تفكير وتعلم لتحفيزها في مواجهة المواقف المدرسية خصوصًا والحياة اليومية عمومًا.

     

     

    .