تعددت مصادر العلم العربى والاسلامى : اولا ، بلاد الشرق القديم ( مصر الفرعونية ، وبابل وآشور ، والهند القديمة ، والصين ..الخ )، وثانيا العلم الاغريقى . وبخصوص طرق انتقال العلم الى بلاد العرب والمسلمين ، هناك طريقان : الاول مباشر ( عن طريق المدارس العلمية ( او المراكز البحثية كما تسمى حاليا ) المنتشرة فى الدولة الاسلامية مثل :ودرسة الاسكندرية ، ومدرسة حران ، ونصيبين ، وجنديسابور ..وغيرها ) وقد كان لكل واحدة منها طابعها الخاص فاحداها اهتمت بدراسة الرياضيات والفلك فترجمت الكثير من امهات الكتب الاغريقية فى هذا المجال  ، والاخرى الطب والكيمياء، وثالثة بالفلسفة والمنطق ..الخ . والطريق الثانى ( غير مباشر ) عن طريق التجارة مع بلاد الهند وبلاد فارس .