مدينة مرو

تقع مدينة مرو فى الربع الشمالي لإقليم خراسان، وهي أيضا من أشهر مدن الإقليم، حتى قيل عنها "ملكة الدنيا"، إذ يمر بها نهر المرغاب الذي يتفرع إلى جداول عديدة[1]، ويرى البلدانيون أن المدينة القديمة تعود إلى ذي القرنين[2]. وسماها العرب "أم خراسان"[3]، واشتهرت بالمنسوجات الرقيقة "الشاهجاني"[4]، لذا اطلق عليها " مرو الشاهجان"، وتميزت بمساجدها الثلاثة[5]، وللمدينة أربعة أبواب، ويشير ابن حوقل إلى أهمية مرو العسكرية إذ كانت منطلق المسلمين في بداية الأمر حتى استقامت مملكة فارس للمسلمين[6]. أما مدن ربع مرو وكورها فأشهرها: ابيورد، آمل الشط، خوارزم، زم، سرخس، الطالقان، مرو الروذ، ونسا[7].

 

[1]- الاصطخري: مسالك الممالك، ص148؛ لسترنج: بلدان الخلافة الشرقية، ص439.

[2]- الاصطخري: مسالك الممالك، ص147؛ ابن الفقيه: البلدان، ص316؛ ابن حوقل: صورة الأرض، ص364؛ ياقوت الحموي: معجم البلدان، م4، ص507؛ ابن الوردي: خريدة العجائب، ص161.

[3]- الثعالبي: لطائف المعارف، ص401؛ ابن الوردي: خريدة العجائب، ص161؛ الحميري: الروض المعطار، ص532.

[4]- ياقوت الحموي: معجم البلدان، م4، ص507.

[5]- ابن حوقل: صورة الأرض، ص364؛ الحميري: الروض المعطار، ص533.

[6]- ابن حوقل: صورة الأرض، ص365.

[7]- المقدسي: أحسن التقاسيم، ص299؛ ياقوت الحموي: معجمم البلدان، م4، ص506.