تزداد كل يوم المواقع الإعلامية على شبكة الانترنت ومع تلك الزيادة الكبيرة بات ضرورياً وضع منهجية وآلية لتمييز المواقع الجيدة عن تلك التي تعاني مشاكل تؤثر سلباً على رضا المستخدم عنها وبالتالي الانصراف عنها نظراً لأنها لم تحقق له يسر الاستخدام،(منار فتحي،2009،ص5) فلا يخفى علينا تضاعف أعداد مستخدمي مواقع الإنترنت في السنوات القليلة الماضية مما تحتم علينا وبقوة تناول مواقع الويب بالبحث والدراسة، وفي إطار ذلك فإن جميع محاولاتنا لتطوير أدائنا الإعلامي لابد أن تنطلق من تطوير الجانب التقني أولاً وهو الأمر الذى لا يتأتى إلا بالتحكم في التكنولوجيا خاصة ما تقدمة الإنترنت اليوم من خدمات وهو الأمر الذى يستلزم الاهتمام بالبحث الاعلامي  ليس فقط بالتركيز على الأبحاث التقنية بل بالتركيز أيضاً على البحوث الإعلامية التي تتناول المواضيع التقنية ذات الصلة بالإعلام(مرزوقي حسام الدين،2009،ص5).

 فلقد أثرت تكنولوجيا الاتصال الحديثة على العمل الصحفي إجمالاً وعلى عملية الإخراج خاصة، لما أفرزته من تقنيات وسائل مستحدثة في مجال التصميم والإخراج، وعلى مدار الأعوام الماضية حظيت دراسة تأثير تكنولوجيا الاتصال على العملية الصحفية باهتمام العديد من الباحثين من عدة جوانب ومداخل، وعلى صعيد الإخراج اهتم البعض بدراسة العناصر البنائية للصحف الإلكترونية، والبعض درس إخراج الصحف الإلكترونية على شبكة الانترنت ، وآخرون درسوا القائم بالاتصال "المصممون" على تلك الصحف.(عبير محمد،2014،ص63) ذلك لأن تصميم مواقع الويب له أهمية كبيرة في تحديد عمل الموقع من الناحية التقنية والوظيفية ،ويستلزم المدخل الوظيفي لتصميم الوب تنظيم وربط كل المعلومات الضرورية والمتوافقة، وغالبا ما يتسبب هذا المدخل في إنشاء موقع صعب الاستخدام، ويحتاج مصممو الموقع ان يحددوا مدى فعاليته سواء من خلال صاحب الموقع أو من منظور المستخدمين ويقرر مالكو الموقع فعالية تصميم الموقع إذا كان الموقع الإليكتروني  يقوم بإنجاز الوظائف التي يقوم بأدائها ويرى المستخدمون أن الموقع يتسم بالفاعلية اذا كان الموقع يمدهم بداهةً بالوظائف والمنافع التي يرغبونها (شريف درويش اللبان،2007،ص171) فالتصميم بوجه عام وسيلة لتحقيق غاية ما، فيبنى الموقع لأسباب عديدة، ولكن أهم سبب لبنائه أن يستطيع المستخدم استخدامه لتحقيق أهداف معينة؛ فتم تصميمه لكـي يـشاهده المستخدم، ويستمع إلى مضمونه، ويمسح مضمونه، ويقرأ ما يفضله، ويطبع، وينقر، ويضيف بيانات، ولكي يشغله العديد من الأفراد باستخدام أجهزة مختلفة للوصول . فإذا كانـت نتيجـة التصميم أن شخصا ما لا يستطيع تحميل صفحة أو تنشيط رابط، أو قراءة فقـرة، أو تفسير صورة، فإن معنى ذلك أن التصميم لم يعد وسيلة لغاية بل أصبح عائقاً. (منار فتحي ،2009، ص183).