ملخص:

اهتمت الدراسة الحالية   بقياس اتجاهات الجمهور نحو الصورة الإعلامية لمجتمع الصعيد في الدراما التليفزيونية، 

 وتحليل أبعادها ومكوناتها في الدراما ذات أهمية كبيرة؛ لأن هذه الصورة  تدّعى تمثيل البناء الاجتماعي للحقيقة التي تروجها الدراما ، وذلك عبر تشكيل مفاهيم  وأطر معرفية عن مجتمع الصعيد .

اظهرت الدراسة المؤشرات التالية:

  • اهتمام الدراما عينة الدراسة بمشكلة واحدة في الصعيد وهى الثأر ، تلاها تجارة السلاح والمخدرات لذلك جاءت معظم أحداث المسلسلات الصعيدية متشابهة.
  • أظهرت الدراما مجتمع الصعيد في صورة أنه مجتمع مغلق رغم نجاحة في التعليم .
  • الدراما عينة الدراسة أظهرت الرجل الصعيدي في شخصيات معينة منها : تاجر المخدرات، والسلاح، وقطاع الطرق، والسارقين وإظهار المرأة الصعيدية في شخصيات منها: زوجة البواب، وخادمة المنزل، وتاجرة مخدرات، وفى أحيان أخرى محرضة على القتل والعنف .
  • أظهر التحليل وجود بعض الأعمال التي تحض على العنف والقتل وتفاقم مشكلة الثأر بدلا من الدعوة لوأدها والقضاء عليها مثل فيلم "الجزيرة 2 " الذى يصور مقدِّمَ الكفن في أنه سيجلب العار لأسرته وسيكون في نظر الناس عديم الرجولة وهذا غير صحيح فمقدم الكفن يعطى الحق لأصحابه ويحافظ على أسرته من سلسال الدم المتواصل ويعتبر بطلا في نظر المحيطين به.