الدكتورة كوثر محمود نقيب التمريض :
-إلغاء القبول بمدارس التمريض الثانوية بعد المرحلة الإعدادية تدريجيا
-خطة وزارة الصحة بالتعاون مع نقابة التمريض تعتمد على قصر القبول بعد المرحلة الثانوية
-فصل المستشار القانوني للنقابة لعدم التزامه بتعليمات المجلس

أكدت الدكتورة كوثر محمود، نقيب التمريض ورئيس الإدارة المركزية للتمريض لوزارة الصحة، أنه سيتم إلغاء القبول بمدارس التمريض الثانوية بعد المرحلة الإعدادية تدريجيا.
وأضافت كوثر في تصريحات لها اليوم الاثنين أنها وقعت برتوكول تعاون بين مؤسسة "مصر الخير" وجامعة القاهرة ووزارة الصحة، لإعداد برنامج التعليم التجسيري "التمريض المتخصص"، لفتح المسار التعليمي والمهني لأعضاء التمريض الحاصلين على دبلوم فنى تمريض فوق متوسط، للحصول على دبلوم فنى تخصصي لمدة عامين، حيث إن خطة وزارة الصحة بالتعاون مع نقابة التمريض تعتمد على قصر القبول بعد المرحلة الثانوية.
وأشارت إلى أن برتوكول التعاون بين مصر الخير والصحة وجامعة القاهرة، يعطي فرصة للتمريض الحاصل علي المعاهد الفنية للتمريض للحصول علي دبلوم تقني متخصص يعادل بالمجلس الاعلي للجامعات بالبكالوريس التقني، موضحة أنها أهم طرق لتطوير التمريض وتحسين الأداء، وتقليل الفجوة بين دارسي التمريض.
ولفتت إلى أن البرتوكول يواكب الاحتفال باليوم العالمي للتمريض، موضحة أن ذلك يأتي للنهوض بجودة الخريج، والقضاء علي العجز المزمن في صفوف التمريض والذي وصل الي 15 ألفا بعد تخريج الدفعة الحالية بعد أن كان 30 ألفا.
وأوضحت أن الخدمة الطبية مازالت تعاني من عجز التمريض بنسبة 15 %، مؤكدة أن زيادة أعداد الخريجين ليست وحدها كافية للحفاظ على القوة التمريضية من التسرب وتغطية العجز.
وطالبت الدولة بالنظر للتمريض بمنظور أكثر واقعية لهذه المهنة، من حيث المساندة السياسية لتحسين أحوالهم العلمية والمادية والمعنوية والأدبية، لتكون مصدرا للدخل القومي بدلا من العزوف والتسرب والهجرة الخارجية والداخلية، مما ينعكس علي المنظومة الصحية.
وفي سياق اخر فصلت الدكتورة كوثر محمود، نقيب التمريض، محمد رمضان محمد المستشار القانوني للنقابة بسبب عدم التزامه بتعليمات مجلس النقابة والحصول علي مبالغ مالية من هيئات التمريض بطرق ملتوية.
ولفتت "محمود" إلى أن أعضاء حركة "تمرد تمريض" مجموعة من الشباب "غير الملتزم أخلاقياً، ولا يعملون سوى لمصالحهم الشخصية"، موضحة أن أحد المنسقين الأساسيين للحملة"مزور فى أوراق الانتخابات السابقة، وأخرى مفصولة من عملها لسوء سلوكها، وثالث سيئ السير والسلوك ولم يستلم تكليفه حتى الآن".
وقالت نقيب التمريض فى بيان لها اليوم الإثنين : إن مجموعة تمرد التمريض لا يمثلون إلا أنفسهم ولا يعبرون بأى حال من الأحوال عن التمريض.
وأوضحت محمود أنها اتخذت سلسلة من الإجراءات القانونية والتأديبية ضد هؤلاء الشباب للحد من تشويههم لصورة التمريض والإساءة للمهنة.
وتابعت نقيبة التمريض، "قدمنا قانونا لمزاولة المهنة، وموجود حاليا باللجنة التشريعية للمحكمة الدستورية، ودافعنا عن المهنة ضد الأعمال الدرامية المسيئة فى المحاكم، وقمنا بحملات لتغيير الصورة الذهنية عن المهنة.
وأكدت نقيب التمريض، أنها وفرت دورات تدريبية لحديثى التخرج، وكذلك رحلات حج وعمرة للأعضاء، مضيفة: "قدمنا دبلومات جودة أخرى لمكافحة العدوى، وسنوفر برامج لتعليم اللغة الأجنبية، وحققنا مليونين ونصف المليون جنيه دخلاً للنقابة، وقدمنا أول بطاقة علاجية لأعضاء المهنة".
وردا على سؤال حول جمعها لمنصبين تنفيذى ونقابى، أكدت أنه ليس هناك مانع للجمع بين وظيفتين، وهذا ما نصت على المحكمة الدستورية العليا، مشددة على أنها لم ولن تتقاضى أى أجر من النقابة نظير عملها.
واستكملت نقيبة التمريض "لدى إصرار وعزيمة على التواصل فى عملى ولن أتراجع، ولن يتمكن أحد من النيل من عزيمتى ، وأنا متمسكة بكل حقوقى القانونية ضد من شّهر بسمعتى، وسأرفع دعوى قضائية أمام النائب العام للحفاظ على حقى ولتكون عبرة أمام من تسول له نفسه التطاول على الشرفاء".